السبت، 16 فبراير، 2013

إعلان: مطلوب عمر محمد مرسي للتعيين.




القصة حكاها لي صديقي, طبيب هو تخرج في قصر العيني عن تعيين ابن أستاذ دكتور شهير في الرمد في قصر العيني.





الولد -ابن الأستاذ الشهير- لم يكن متفوقا في الدراسة وكان تقدير تخرجه لا يعطيه أفضلية في التعيين كنائب جامعي على بقية زملائه. فما كان من أبوه إلا أن عينه في المركز القومي للبحوث كباحث -بمحسوبية طبعا- فحصل الولد على دبلومة لمدة سنتين, ثم أعلن قصر العيني في الجرائد القومية -بسطوة الأستاذ الدكتور- عن حاجته لنواب جامعيين بشروط التخرج في سنة كذا (سنة تخرج الولد) وبتقدير كذا (تقدير تخرج الولد) وأن يكون قد عمل بالمركز القومي للبحوث وحصل على دبلومة كذا (مواصفات الولد حرفيا).
وبالطبع لم تنطبق تلك المواصفات إلا على بسلامته المذكور .

 تذكرت تلك القصة وأنا أسمع عن تعيين ابن الرئيس مرسي في القابضة للمطارات لأنه يجيد الإنجليزية والحاسب الآلي! وعموما لم أستغرب كثيرا فما أشبه الليلة بالبارحة.





هنا تجد تضليل الرأي العام بالقول: أن مرتب الوظيفة لا يتجاوز 900 جنيه! وجدلا لو صدقنا تلك الحكاية عن ال900 جنيه, يبقى  السؤال: هل كل أبناء مصر ممن يحملون نفس مؤهل ابن الرئيس وسنة تخرجه وتقديره, لديهم نفس الفرصة في التعيين؟!
والسؤال مازال مطروحا: ما الوظائف التي قدمها الرئيس مرسي لحملة الماجستير والدكتوراة الذين تظاهروا مرارا وتكرارا مطالبين بالتعيين؟ هل حصل أيهم على نفس فرصة ابنه الذي تخرج هذا العام فقط من الجامعة؟!
  
وهنا عمر ابن عبدالعزيز الذي جرد زوجته فاطمة بنت الخليفة عبد الملك بن مروان من حليها وجواهرها، وطلب منها أن تعطيها لبيت المال قائلا: اختاري..إما أن تردي حليك إلى بيت المال، وإما أن تأذني لي في فراقك، فإني أكره أن أكون أنا وأنت ومعك هذه الجواهر في بيت واحد.




تذكرت أيضا ابن توني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق, الذي قبضت عليه الشرطة وهو يقود تحت تأثير الخمر فما كان من الولد إلا أن أخفى شخصيته تماما خوفا على مركز والده.

هذا هو الفارق بين الدول التي تقيم العدل بديمقراطيتها وبين من يدعي العدل متمسحا بالإسلام.



كنت أتصور أننا نتحدث في بداهيات عندما نقول أن ابن مرسي ليس من حقه وظيفة ليست متاحة لغيره لأنه ليس أبن فلان أو علان. لكن اتضح أن البداهيات نفسها أصبحت تحتاج إلى تعريف في هذا البلد!

وفي الحقيقة إذا لم نتعلم أن المنصب مغرم وليس مغنما وأن ابن المسؤول -دون كل البشر- عليه قيود لا توضع على أبناء المواطنين العاديين فلا تنتظروا خيرا في هذا البلد.

هناك تعليقان (2):

  1. ياهلا ياهلا

    وانااقول بلوجر النهارده منور ليه :))

    اللي حاصل ده عادي
    لكن لو الجهه اللي اتعين فيها وقفوا له علي الباب ومنعوه من الدخول ومن انه يمارس عمله علشان دي كوسه
    هيتربي هو وابوه انهم يضحكوا علينا

    ردحذف
  2. حضرتك اللي منورة المدونة :))

    ما ضاع حق وراءه مطالب يا أستاذة والناس مبقتش تسكت على حقوقها الحمد لله

    ردحذف

اكتب