الجمعة، 22 أبريل، 2011

رامي ورائعته (هجرتك)





غصبت روحي على الهجران 
  وانت هواك يجري ف دمي
وفضلت افكر ف النسيان
لما بقى النسيان همي
لوخطر حبك ف بالي
ولا زار طيفك خيالي
حاولت اهرب م الافكار
اللي تشعلل نار حبي
وفضلت وانا بالي محتار
في الحب بين عقلي وقلبي
وكان هجري عشان انساك 
وودع قلبك القاسي
وقلت اقدر ف يوم اسلاك
وفضي م الهوى كاسي
لقيت روحي ف عز جفاك
بفكر فيك وانا ناسي

هناك تعليقان (2):

  1. رامي وصل للقمة في كلمة
    غصبت روحي علي الهجران وانت هواك يجري في دمي
    اعتقد ان دي قمة المأساة
    ان تغصب نفسك بيدك علي الالم المبرح
    والالم هنا ليس جسدي ليحتمل او يأخذ له مسكن
    لا
    هنا الالم في الروح اللي مالوش دواء الا الوصال اللي غصب الشاعر نفسه علي الهجران

    ردحذف

اكتب