الخميس، 27 يناير، 2011

عظيمة يا مصر -من وحي يوم 25 يناير2011-

سألني شاب صغير لم يتجاوز سنه السادسة عشر ونحن نتحلق حول إبراهيم عيسى (مين ده) فقلت له (ده إبراهيم عيسى) فعاد ليسألني (مين إبراهيم عيسى) ,تعجبت!! هذا الفتى لم يسبق له أن قرأ جريدة يوما ما بالتأكيد, لكنه خرج في مظاهرة لا يعرف إلى ما تقوده ولا ما الذي سيحدث له على يد أوغاد النظام إن أرادوا الفتك به.


كنت أقف فى ميدان التحرير يوم الثلاثاء(يوم الغضب ), والمشهد أمام عيني يبدو كأنه من الأحلام..صورة رائعة للمصريين وقد وقفوا جميعا يهتفون بسقوط النظام وسقوط حسني مبارك وابنه جمال. مشهد استثنائي لمصر .قابلت زملاء دراسة لم أرهم من فترة طويلة,قابلت جيرانا لي لم أظن يوما أني سأراهم في مظاهرة للمطالبة بالتغيير وبسقوط النظام.




رأيت أبا خائفا على ابنه أراد أن يعيده للبيت فطمأنه الولد وقال له (متخفش يا بابا أنا هنا فى وسط الناس ,روح انت)..رأيت شباب يوزعون الطعام على الجميع( سندوتشات فول وميمنعش سندوتشات حلاوة بالقشطة كمان وهمبرجر)


رأيت أناس يتحركون لجمع المخلفات من أرض ميدان التحرير .. الميدان الذي يستحق اسمه عن جدارة(مشهد حضاري جدا)


وأريت أناسا يوزعون الماء للعطشى وآخرين يوزعون البطاطين للمعتصمين


رأيت خيما تنصب للفتيات اللائي أردن المبيت, وحمامات بجوار مدخل المترو لمن يريد (إحم)


كان المشهد رائعا..يطلقون الغاز المسيل للدموع فنبتعد قليلا إلى أن تزول الغيوم ونعود إلى المواجهة , ظللنا إلى الساعة الواحدة إلا قليل صامدين ..نهتف هتافات شتى , الشعب يريد إسقاط النظام ويا حرية فينك فينك حسني مبارك بينا وبينك, ويا جمال قول لابوك المصريين بيكرهوك وعلي وعلي وعلي الصوت اللي بيهتف مش هيموت وغيرها وغيرها الكثير..
ظاظا طبعا كان حاضرا وبلدي متباعة متباعة بلدى اصحوا يا جماعة بلدى متباعة رخيصة بلدى بيعة بتوريثه.

 فى خضم كل هذا  قلت لبعض أصدقائي متى تحين لحظة تفريقنا ..أعلم أنهم لن يسمحوا لنا بالمبيت حتى الصباح واحتلال الميدان.
وحدث ما توقعته..ولأن الناس مازالت سنة أولى مظاهرات (ولسه يدوب إحنا فى ثورة إلا ربع) تفرقنا على أمل أن غدا لناظره قريب.


وأن ما لم نستطع أن نفعله اليوم سنفعله غدا..فقد انكسر حاجز الخوف لدى الجميع وسقط قناع النظام البائس الذي لن يستطيع بعد اليوم أن يراهن على مشروع التوريث..وهذا هو أكبر انجازات اليوم من وجهة نظري (دفن مشروع التوريث بغير رجعة).


سمعت كلمات من بعض الشخصيات المحترمة فى مصر ورأيت أشخاصا كنت فقط أشاهدهم فى التلفاز أو أقرأ لهم .
بمنتهى خفة الدم المصرية سمعت تعليقات تتندر على سوزان وحسنى وروح عين ماما (جمال) ..دكتور عمار علي حسن ألقى طرفة على مسامعي ودكتور عمرو الشوبكي بقدرته اللامتناهية على تحليل الأمور تحدث..أيمن نور ,أسامة الغزالي حرب أمسك الميكرفون الذي أعده بعض الشباب القادر على فعل المستحيل وألقى كلمه, دكتور عبدالجليل مصطفى تحدث, عبدالرحمن يوسف بحضوره الرائع والذي أثبت لي أنه خارج عباءة أبيه بالفعل (لمن لا يعرف هو ابن دكتور القرضاوي) ..
حضور رائع له وشخصية طاغية وهو يقول للمتظاهرين إنتم ثمانون مليون واحد (متخفوش).
رأيت أيضا عمرو واكد الذي قبض الأمن على أخيه وهو يتظاهر..رأيت مهندس أبوالعلا ماضي الذي أشرف أني أحد أعضاء حزب الوسط( تحت التأسيس) الذى هو وكيل مؤسسيه, رأيته والفرحة تطل من عينيه


لا أريد أن أنسى دكتور ممدوح حمزة وأستاذ سعد هجرس وجميلة اسماعيل ومحمد سيف الدولة وعماد الدين حسين ومحمد العمدة ودكتور علاء الأسواني تحدث أيضا...و..و... الكثير والكثير من المصريين الشرفاء الذين لم تلوثهم أيام الانبطاح في عصر مبارك ولم يرهبهم سيف المعز ولا سعوا وراء ذهبه.


هذا المشهد العبقري الذي لم تشهده مصر ربما في تاريخها وهذه الحشود التي لم تتجمع منذ انتفاضة 18 و19 يناير 77.
أعاد لي الأمل ما رأيته وما عرفته وما أحسسته من أننا أمة لا تموت وشعب قد ينحني قليلا لكنه وهو ينحني يقرر ألا ينبطح أبدا..ألا يترك نفسه ينسى ..أعجبنى تعبير دكتور أيمن نور-الذي كان حاضرا بقوة- أننا كالجمال نصبر طويلا لكن غضبتنا لا تحتمل.


أعجبني أن الإصرار على التغيير يبدو أكبر من أية قوة على وجه الأرض وأن المارد المصري خرج من القمقم لكي يدوس بأقدامه كل من تسول له نفسه أن يتلاعب بمقدرات هذا الشعب.


فقط أتمنى أن لا يجرفنا التيار فتعم الفوضى ..نريد أن نفعلها كما فعلها التونسيون-فليسوا أفضل منا- مظاهرات سلمية فقط حتى يزول النظام وحتى يسقط حسني مبارك وحتى تعود مصر إلى أحضان المصريين الحقيقيين الشرفاء.

وعظيمة يا مصر

بما إنه يوم للشجاعة بقة فهؤلاء بعض من قابلت
إبراهيم إيهاب (وقفنا سويا لفترة طويلة..قاللى مش هتتجوز بقه..قلتله مش وقته هتجوز مصر)
 وكمال (كيمو يهتف ويده مكسورة ..حملته على كتفي ليهتف..كتفي وجعني أه)
علي الطيب (صديق الدراسة.. عانقني عندما رآني..قالي عارف إن إنت كويس)
وائل فتحي( صديق الشعر الذي تلقف يدي في سلام للجدعان بجد..شربنا شاي سوا)
محمد بكر علاوة( جاري الذي فوجئت به وأخبرني أنه ثوري من زمان ..ماشى)
إبراهيم عادل (تحدث بخفة دم وهو يجول فى الميدان..مش وقتك خالص )
أستاذ إيهاب سعد (عرفته لأول مرة هنا في الميدان..عرض علي وظيفة ..برغم إني شغال والحمد لله في مصنع بتروكيماويات)
وقابلت مع هؤلاء وقبلهم مصر

أخيرا بعض أبيات من وحي الموقف

ثلاثون عاما نديم الولاء
رسمناك نجما بقلب السماء
حسبنا سنينك عزا فكانت
سنينا بها ما بها من شقاء

الثلاثاء، 18 يناير، 2011

حلاج صلاح عبدالصبور


مشاهدة الصورة بالحجم الكامل
أراد الله أن تُجلى محاسنه، وتستعلن أنواره‏

فأبدع من أثير القدرة العليا مثالاً، صاغه طينا‏
وألقى بين جنبيه ببعض الفيض من ذاته.‏
وجلاّه وزيّنه، فكان صنيعهُ الإنسان‏
فنحن له كمرآة، يطالع فوق صفحتها‏
جمال الذات مجلواً، ويشهد حسنه فينا
فإن تصفُ قلوب الناس ،

 تأنس نظرة الرحمن

 إلى مرآتنا ، ويديم نظرته ، فتحيينا

 وإن تكدر قلوب الناس يصرف وجهه عنّا

 ويهجرنا ، ويجفونا

وماذا يفعل الإنسان إن جافاه مولاه

يضيق الكون فى عينيه 

يفقد ألفة الأشياء
......
(اللهم لا تضق الكون فى عيني ولا تفقدني ألفة الأشياء)

الأحد، 16 يناير، 2011

عقبى لك يا مصر

يا مبارك يا مبارك السعودية فى انتظارك
..
هتاف ردده المتظاهرون من حركة كفاية والجمعية الوطنية للتغيير وشباب 6 أبريل
..
ترى....هل يحقق الشعب المصري ما سبقه الشعب التونسي الشقيق إلى تحقيقه؟

لعل البقية العاقلة فى السلطة المصرية تكف عن عنادها وتجنب المصريين ويلات البحث عن طريق آخر للتغيير

وإلا....
يا خوفي من تلك الكلمة!!!!!!

فللحرية الحمراء بابٌ..بكل يد مضرجة يدق
...
يا رب

الأحد، 2 يناير، 2011

تخاريف

فجأة...
إكتشفت إن أخويا حسام بيعرف يكتب
.
.
لأ ودمه خفيف
هى دمه خفيف دى مش جديدة
فمن شابه أخاه فما ظلم (:
قصدى دمه خفيف فى الكتابة
..
برافو يا حس
:
كانت مفاجأة بالنسبة لى
,,,,,,

  •  اول مره ف حياتي (يعني يجي من 26 سنه كدا وكام شهر كدا بردو) افكر اني امسك ورقه وقلم واكتب اهدافي ايه ف الحياه (دا طبعا بعد ماسمعت دكتور ابرهيم الفقي بيقول ان نص تحقيق الاهداف هو كتابتها

  • الحقيقه فكرت قبل كدا كتير بس دي اول مره فعلا ابدأ اكتب وياريتني ماكتبت..!

  •  الموضوع ببساطه اني مالقيتش حاجه اكتبها..!
  •  
  • اتفاجأت(كان نفسي تشوفوني وانا شكلي متفاجأ.. مسخره) ان ماعنديش اهداف وعايش كدا وخلاص

  •  عصرت دماغي يمين وشمال وتحت وفوق وسامبوكسات ولا الدموع!!

  •  كل اللي خرج بعد العصير (عصير دماغي طبعا) شوية حاجات تافهه عايز اشتريها وخلص الكلام ع كدا يامعلم..

  •  بئا معقول يا حس الدين (اللي هو انا يعني بس بدلع نفسي زي ماالواد حمدووز صاحبي بيقوللي ديما) بئا معقول بقيت عامل زي الشحط(احم احم)  وماعندكش اي اهداف ف حياتك؟؟

  • لا استنى.. استنى ايه؟؟

  •  استنى ياعم لقيت خلاص هدف ممكن تحطه قدامك واهو يبئا اسمك بردو عندك هدف احسن من مفيش

  •  و ف نفس وذات الوقت تبئا سديت خانة الاهداف..

  • طب ايه هو يا معلم؟


  • افتح شركة انت والواد علائينو (صاحبي بردو)..

  • طب والله فكره منتازه..

  •  ايه رأيك يامعلم؟؟

  • لا استاااااااز..

  • طب مشروع زي دا محتاج منك وقت أد ايه؟

  • محتاجله حوالي سنتين

  • طب اخلع بئا من قدامي وماشوفش وشك هنا تاني(غير بعد سنتين طبعا)..

  •  حاضر يامعلم