الخميس، 10 مارس، 2011

إياكم والفتنة

أعهدتنا والقبط إلا أمةً في الأرض واحدةً تروم مراما
نعلي تعاليم المسيح لأجلهم ويوقرون لأجلنا الإسلاما
الدين للديان جل جلاله لو شاء ربك وحّد الأقواما
************
هكذا أبدع أمير الشعراء أحمد شوقي وهو يصف العلاقة الخالدة بين المصريين, وهكذا أدرك الحقيقة التي لا مراء فيها وهي أننا شركاء في هذا الوطن ..لا يملك أحد من أبنائه أن يحتكر لنفسه الوطن دون غيره..ولا أن يعطي نفسه حق منح صكوك الوطنية للبعض وحرمان الآخرين منه.
أكرر: نحن شركاء في هذا الوطن, دافع عنه المسيحي قبل المسلم في حروب مصر الممتدة بطول القرن العشرين, ومات فوق ترابها المسلم والمسيحي عندما نادتهم ليحملوا رايتها ويذودوا عن حياضها, فلبى الجميع النداء دون أن تزل قدم آمنت بأن الوطن يبقى ونحن إلى زوال.

ومصر التي وقفت شامخة مرفوعة الرأس في وجه الملمات وفي عصف الخطوب لم ولن يقهرها عدو خارجي مهما أراد.
فقط مصر تترنح وتسقط إن حدث المحظور ودخلت في حرب أهلية.

فقط هي الفتنة الطائفية قادرة على ضرب مصر في مقتلها , فقط هي الفتنة تستطيع أن تصب لعناتها على مصر وتفتت إرادتها لتصنع مسخا مشوها من بلد ظل مرفوع الرأس يحدث عن نفسه حتى جاءه من زرع الفتنة بين أبنائه.

أرجوكم يا أبناء مصر خذوا حذركم لأن هذا الوطن أغلى من أن نضعه في هذه المحنة.
أرجوكم يا أبناء مصر لا تشوهوا ثورتكم المجيدة التي قدرها العالم وتعلم منها.
أرجوكم يا أبناء مصر لا تسمحوا لفلول نظام الرئيس المخلوع أن يطعنوا مصر في مقتلها.

فمصر كما يقولون ليست وطنا نعيش فيه ولكنه وطن يعيش فينا.

هناك تعليقان (2):

  1. كلامك كله صح الصح

    الفتنه مصطنعه والصانع امن الدولة والعدو
    بس لو المصريين كلهم متنورين ماكنش بقا في فتنة
    مطلوب توعية للناس البسطاء
    ياريت المتعلمين المثقفين والشيوخ والقساوسه ينزلوا من برجهم العالي للناس ونعيد بناء الفكر المصري الديني من جديد

    علشان هي لما هتخرب هتخرب علي الكل النار مش هتنقي ده بيت مسلم تسيبه وده بييت قبطي هتحرقه
    والعكس كمان

    الكل هيتحرق

    وقائل هذه العبارة هو البابا شنوده

    ردحذف
  2. شمس النهار:
    معك كل الحق وصدق البابا شنودة

    ردحذف

اكتب