الأربعاء، 4 يناير، 2012

شخبطة سياسية ثورية

الحديث عن خروج آمن كان يجب أن يتم منذ لحظة تنحي مبارك وفي سرية تامة وتظهر نتائجه من خلال مؤشرات المرحلة الانتقالية. أما ما يقال الآن فهرتلة سياسية.
***********************
التاريخ المكتوب ليس إلا عين رؤية المنتصر للحدث التاريخي، ولذلك إما ان يكون 25 يناير أعظم ثورة في تاريخ مصر منذ عهد الفراعنة أو أكبر مؤامرة حدثت في التاريخ المصري الحديث
************************
السياسيون الحقيقيون يستشرفون المستقبل ويتوقعون الأسوأ ويعظمون من قيمة الممكن والمتاح. لذا فنحن لدينا مجموعة من الدجالين وليس السياسيين فرطوا في الثورة لصالح عجائز يوليو 52

هناك 4 تعليقات:

  1. الوضع كل يوم بيبقى أوضح من اللى قبله ..
    لكن إيمانى أن الإفك مش هايستمر.

    ردحذف
  2. برغم لخبطتي والحرب الباردة يمين وشمال
    ايوة حرب باردة
    بين من يعرف ويؤمن ومن لايعرف ولايؤمن
    اعلام يمجد الثورة ويلعن من قاموا بها
    غسيل مخ لشعب بحاله من مين وليه ولصالح مين معروف طبعا
    وتامر صاحب مدونة ريشة وقلم كاتب بوست الحقيقة جميل في الموضوع ده

    رغم ك ده انا متفائلة
    ان شاء الله الثورة هتنجح
    ان شاء الله الحق هو اللي هيفوز
    والبطل هيتجوز البطلة رغم انف عوازل واشرار الفيلم وستكتب نهاية عصر المافيا وتبتدي عصر الناس اللي بجد
    وهتشوف:))
    بمناسبة هتشوف دي
    شوفت مجلة دقة جديدة اللي حاطه لينكها عندي في اخر بوست

    ردحذف
  3. شمس النهار

    بصيت عليها بس لسه مقرتش كويس
    هقرا وأقولك رأيي

    ردحذف

اكتب