الأحد، 31 أغسطس، 2014

لا تدركها الأبصار








لم تكن هاتان الغمازتان هما ما يسعدان يومه حين يراها قادمة من الأفق البعيد، ولا هو طابع الحسن على الخد الأيمن كان يفعل..ولا حتى ابتسامة عذبة، ما أحلاها. وإنما شيء لا تدركه الأبصار وهو يدركها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اكتب