السبت، 20 يوليو، 2013

لما كنت في الوسط


لما كنت في الوسط, حضرت بعد الثورة في شهر يونيو أو يوليو 2011 على ما أتذكر معسكر لشباب الحزب ف القرية الاوليمبية بالإسماعيلية, وطبعا قيادات الحزب مهندس أبو العلا ماضي وأستاذ عصام سلطان حضروا وألقوا محاضرات للشباب.

لفت نظري وقتها إن الشباب كان عندهم حس ووعي إن المجلس العسكري بتصرفاته مش ناوي يحقق أهداف الثورة وإن كدبه الواضح في أحداث 8 إبريل بيقول إن الشعارات بتاعت هنحقق أهداف الثورة ما هي إلا ديكور خارجي بيحاول يخبي نوايا وأفعال لا تمت للثورة بصلة, زي مثلا الإبقاء على رجالات مبارك بعد التنحي في مراكز صنع القرار, وزي بقاء حكومة شفيق لحد المليونية اللي ضده, وزي عدم استجابتهم لأي شيء غير بعد ضغط.

الشيء الغريب إن قيادات الحزب في اللقاءات مع الشباب كانت بتدافع عن المجلس العسكري وبتلتمسله أعذار من نوعية أصلهم ملهمش ف السياسة, أصلهم نيتهم كويسة بس تصرفاتهم تصرفات عسكرية متفهمش الطابع المدني....إلخ إلخ.

الشباب وقتها دخلوا في جدل أكتر من مرة مع القيادات ف النقطة دي وكانوا بيسوقوا الأدلة والبراهين والقيادات بردو مقتنعة بصدق نوايا المجلس العسكري, وصولا لغاية ما العسكر كشفوا وشهم تماما ف أحداث محمد محمود فالقيادات غيرت قناعاتها.

الشاهد ف الموضوع إني مبقتش بعدها أثق في كلام لمجرد إن اللي بيقوله حد مهم ومتلمع وله حضور ف الإعلام, وإن أحيانا بل غالبا الشباب الواعي اللي من جيل مختلف واللي حضر وجهز للثورة واتدعك فيها أكثر استيعابا وفهما من كل الكبار اللي انضحك عليهم باسم تحقيق أهداف الثورة!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اكتب