السبت، 2 يوليو، 2011

بعدد الأنفاس

يقول الصوفية (الطرق إلى الله بعدد أنفاس الخلائق)
ضبط نفسي متلبسا بحالة حب دفعتني للتفكير في ماهية الحب, وعند لحظة معينة تذكرت تلك المقولة (الطرق إلى الله بعدد الأنفاس)
صَحَّفتُ المقولة لتصبح (الطرق إلى الحب بعدد الأنفاس).
            ................................

مصاب بحالة من ال......!!!
لا أعرف كيف أصفها, ولكن...
أرجوكم إرحمونا...حالة الاستقطاب القائمة الآن بين الإسلاميين والليبراليين مصطنعة وذائفة. الأصل الذي يجب أن يكون توحدنا عليه هو الصراع ضد فلول النظام السابق.
الصراع هو بين تقدم الأمة وتخلفها..بين من يريدون عودة النظام البائد ومن يريدون أن يقيموا دولة مدنية حديثة.

(أنا زهقت وطهقت وبفكر أسيب البلد وأهج)
           ..................................

كنت أقول أن الظلم اختراع حصري للبشر
ولكني اكتشفت أن الاختراعات الحصرية للبشر تتجاوز ذلك بكثير
أظن أن الغباء أيضا اختراع حصري حصري حصري
          .................................

(قلوب العاشقين لها عيون..ترى ما لا يراه الناظرون)
هو حقا بعدد الأنفاس...نفس عميق ثم...............................
         .....................................








هناك تعليقان (2):

  1. اممم...الموضوع كثير معقد...لأننا مش شايفين الحقيقة كلها..احنا شايفين جزء منه...الإعلام بيلعب بينا جامد...عايز يطلع ناس ع حساب ناس..واحنا المظلمين ف الآخر ..اللحظة الضبابية صعب اننا نحكم فيها ع الأشياء...صبراا

    ردحذف
  2. ياسمين

    الصبر عاوز صبر لوحده
    على رأي الست

    سعيد بمرورك (:

    ردحذف

اكتب