الثلاثاء، 5 يوليو، 2011

إرحمونا يا عالم

كان نفسي أكتب حاجة دمها خفيف في وسط الجو النكد اللى إحنا عايشينه كل يوم.
كان نفسي أحكي عن موقفي لما زمايلي سألوني: حد ياكل في التلاجة؟!!

(من المعروف أن التلاجة لحفظ المأكولات وليس للأكل جواها) هكذا قال الخواجة فريجيدير مخترع التلاجة. واللا مش هو اللي اخترعها؟؟  مش فاكر..عديها دي.

المهم..لقيت نفسي متضايق جدا ولما فتشت كويس جوايا, لقيت سبب الضيق:

-الإفراج عن قتلة المتظاهرين في السويس
- براءة رموز النظام السابق من قضايا الفساد (وكأننا إحنا اللي كنا بنسرق مصر لمدة 30 سنة!!!!)
-الخناقات المستمرة على تورتة الثورة برغم إن التورتة لسه جوه التلاجة
- الدستور أولا أو الانتخابات أولا (ذلك الصراع الميتافيزيقي الذي لن ينتهي قبل أن يأكل الثورة)
- وأخيرا إحساسي بالعجز الشخصي تجاه بعد التكفيريين الجدد الذين يطلقون الأحكام في وجه كل صاحب رأي

حاجة تجيب الضغط  والسكر وكل أمراض العصر

يا عالم إرحمونا الثورة فيييييييييييييييييين؟؟؟؟!!!!!!

أنا راجع ميدان التحرير يوم الجمعة إن شاء الله , وبفكر أسيب حزب الوسط اللي أنا عضو مؤسس فيه, لأنهم أصبحوا نسخة بالكربون من الإخوان المسلمين, وقريبا هقترح عليهم تسميته (حزب الإخوان المسلمين, فرع الوسط).

هناك تعليقان (2):

  1. الله المستعان إيه النكد دا اللي انتوا فيه ربنا يعينكم تحياتي

    ردحذف
  2. كريمة السندي

    بلغ السيل الزبى

    ردحذف

اكتب